مسكيلياني للنشر

الحجر الحي - لينور دي دوكوندو

QAR 40,00

مايكل أنجلو، في ربيع 1505 يترك قلب روما وقد اكتشف للتو الجثة الهامدة لاندريا، الراهب الشاب الذي فتن بجماله. انه يغادر الى كارارا لاختيار قطع الرخام التي كلفه البابا يوليوس الثاني بتجهيزه. لمدة ستة أشهر، هذا الفنان الثلاثيني، والذي حصلت منحوتاته على الشهرة والمجد، يعيش على إيقاع المهنة. 

خلال المساء وحيدا في النزل، مع الرفقة الوحيدة في كتاب، يبقى تحت أثر السؤال عن سر وفاة الراهب، مع الرغبة في تخليد جماله في الحجر. وعلى مدى الأيام، النحات المعذب يستمر في عمله محاطا بزملائه عمال المحاجر، كافالينو، ولكن أيضا من قبل ميشيل، وهو طفل يبلغ من العمر ست سنوات توفيت أمه فجأة. سذاجة ومودة الصبي سوف تجلب الى السطح الذكريات التي ظن أنجلو أنها دُفنت عميقا. 

وجوده في كارارا، في قلب الطبيعة، سيمثل تغييرا عميقا في عمله. الآن يجد أولئك الذين أحبهم في قلب حياة الحجر

Join our Mailing List

Sign up to receive our daily email and get 50% off your first purchase.