دار الآداب

لوليتا - فلاديمير نابكوف

QAR 50,00

جريمة حصلت في شهر أيلول 1952 نشرت عنها الصحف في ذلك الوقت، كانت ستبقى سراً بأسبابها وغاياتها لو لم تبصر هذه المخطوطة النور وذلك بطلب من صاحبها. و"لوليتا" أو "اعترافات أرمل من الجنس الأبيض" كان هو العنوان المزدوج للوثيقة الغريبة التي تلقاها موقع مقدمة الرواية جون راي الابن. 

أما مؤلف الكتاب "همبرت همبرت" مرتكب الجريمة فقد مات في السجن على أثر تمزق في نسيج القلب العضلي، يوم 16 تشرين الثاني 1952، قبيل بدء محاكمته بأيام. وحين طلب منه إعادة قراءتها ليصححها كان ذلك بالاستناد إلى من بند من وصية المؤلف مرتكب الجريمة (هـ هـ). 

ولوليتا إذا نظر إليها من الزاوية الروائية الصرف، تلقي الضوء على مواقف وعواطف ستظل في عين القارئ على غموض لا يحتمل إذا رويت بطريقة جانبية مواربة تذبلها وتفقدها رونقها. فمن خلال هذه التجربة الشخصية الموجعة التي تجسدها هذه الرواية تبرز درس عام، وعبرة جامعة. فهذه الطفلة المتمردة، وتلك الأم الأنانية، وهذا المأخوذ المبهور اللاهث ليسوا هم فقط أشخاصاً ملونين في مأساة شاذة، إنهم يحذرون من نزعات خطرة، ويكشفون عن انهيارات أخلاقية مرعبة

Join our Mailing List

Sign up to receive our daily email and get 50% off your first purchase.