منشورات المتوسط

كلّهم على حق - باولو سورِّنتينو

QAR 65,00

تبرز الفوضى والتفاهة واللامبالاة، كسماتٍ ضرورية لفهم الحياة، وطرح التساؤلات عن الجدوى والنجاح والفضيلة، بنقدٍ ذاتيٍّ لاذعٍ يقوم به البطل، المطرب، وزير النساء، والمدمن على المخدّرات.

تتغلغل الدعابة والمأساة في ثنايا هذا الكتاب لتجعل منه مسرحيّة تشهد لكاتبها على براعته في الإيحاء والاستفزاز معتمداً على الإثارة والتشويق والمفاجأة.فجميع الاحتمالات مفتوحة في نظر المؤلف. وجميع التأويلات منطقية؛ وجميع شخصيات الرواية على حقّ.

توصف هذه الرواية على أنّها امتداد للأدب العبثيّ الذي كرّسه ألبرتو مورافيا في الرواية، وأبدع به ألبير كامو في الفلسفة، ونقله إلى السينما مخرجٌ بحجم فيديريكو فيلليني. ولعلّ هذه هي الأسس الثلاثة التي تقوم عليها رواية سورِّنتينو وتنجح بالمزج بينها جميعاً، بدقّة عالية. 

يطرق سورِّنتينو أبواب الأدب بلغة جزلة وسلسة، ويستخدم تقنيّات سرديّة متقدّمة. يبني عوالمه على السوريّالية، التي لطالما خَبر آلياتها في عالم السينما.  لتظهر الرواية كأنّها عرضٌ سينمائيّ من نوع خاص. 

يتطرّق سورِّنتينو إلى أكثر القضايا الفلسفية عمقاً بتعبير متقن كما يسلّط الضوء على المجتمع وانقساماته وإشكالاته بأسلوب بديع. فنراه يفرض على روايته شكل المونولوج الطويل، لكنه لا يخضعها لقالب أدبي واحد، فيبوح بكلّ ما تفيض به النفس البشرية من مشاعر مختلفة. ويضيف على البوح استحضار الذكريات والأحداث الغريبة التي تصادف الإنسان المعاصر دون أن يتقيد بزمان أو مكان محدّدين.

:المؤلف باولو سورِّنتينو

 

ولد عام 1970 في نابولي. تخرّج من كلية الاقتصاد والتجارة، وسرعان ما شقّ طريقه في مجال السينما. بدأ مسيرته الفنية بالتمثيل وإخراج الأفلام القصيرة وكتابة السيناريوهات للسينما والتلفزيون. 

اشتهرت أعماله بالطابع السورياليّ بدءاً بفيلم "الحب ليس له حدود" عام 1998، و"الرجل الزائد" عام 2001. حاز عدّة جوائز محلية وعالمية في العديد من المهرجانات السينمائية مثل "مهرجان البندقية السينمائي" و"مهرجان كان"، وحصل على جائزة الاكاديمية البريطانية لفنون الفيلم، وجائزة الغولدن كلوب، ثم ليحصل عام 2014 على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي عن فيلمه "الجمال العظيم". 

تعدّ روايته هذه، والصادرة عام 2010، أول عمل يدخل به سورِّنتينو عالم الأدب. ولدى صدورها حظيت سريعاً، بانتباه النقّاد والقرّاء في إيطاليا، بل ونالت المركز الثالث في جائزة لوستريغا (أهم وأعرق جائزة أدبية في إيطاليا) عام 2010. سريعاً بعد ذلك تُرجمت إلى العديد من اللغات العالمية.

ترجمة: معاوية عبد المجيد

عدد الصفحات: 304

Join our Mailing List

Sign up to receive our daily email and get 50% off your first purchase.