دار جامعة حمد بن خليفة للنشر

الإسلام والحرية - طارق رمضان

QAR 40,00

فى كتاب"الإسلام والحرية" يحاول رمضان وضع الأمور فى نصابها، وتحطيم الحواجز المسببة لمشاعر عدم التسامح فى الغرب، كما يحاول التصدى التحديات والصعاب التى تعمق الانقسام وتركز على تلك الحساسيات العميقة الناتجة عن الصور النمطية للدين الإسلامى واتباعه فى البلدان الأوروبية والغرب عموما، وهو يسعى باستخدام لغة واضحة إلى تغيير المضامين والسياقات الشائعة حول الهجرة والدين والتطرف وربطها بدل ذلك بالكرامة الإنسانية والتعددية الثقافية والعدالة الاجتماعية. و يدعو الكتاب الكتاب الصادر عن "دار بلو مزبرى" المسلمين فى الغرب إلى أن يعتبروا أنفسهم غربيين يدينون بالإسلام، وأن يتعامل معهم الغربيون الأصليون على أساس من المواطنة لا بالنظر إلى كونهم آخرين يدينون بالإسلام ويشكلون خطرا على الهوية الغربية وعلى التجانس السكاني، رافضا أسلمة المشكلات الاجتماعية، بل يتعين معالجة قضايا مثل البطالة والتهميش الاجتماعى وغيرهما معالجة سياسية، داعيا إلى إعادة تقويم المناهج التعليمية خاصة التاريخ والأدب والفلسفة لجعلها أكثر تمثيلا لتاريخ مشترك ومتضمنة لخبراته الثرية، مؤكداً فى الآن ذاته على ضرورة أن يبدأ الغرب حوارا جادا وعميقا وبناء ليس فقط مع الآخر ولكن أيضا مع نفسه. يشار أن الدكتور طارق رمضان من مواليد جنيف بسويسرا وهو مفكر أوروبى من أصل مصري، يعمل أستاذ الدراسات الإسلاميّة المعاصرة فى جامعة أوكسفورد، قسم الدراسات الشرقية بكلية القديس أنتونى، وأستاذ الأديان وحوار الأديان فى قسم الدراسات اللاهوتية بنفس الجامعة، كذلك يعمل أستاذًا زائرًا فى كلية الدراسات الإسلامية بدولة قطر، وفى الجامعة الماليزية "بيرليز"، وباحثاً فى جامعة دوشيشا باليابان، كما يرأس مركز الدراسات التشريعية والأخلاق بالدوحة، فضلا عن كونه رئيس المركز الأوروبى فى بروكسل، وعضو الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين. وساهم رمضان فى اثراء الحوار المثار حول قضايا المسلمين فى الغرب وتجديد العالم الإسلامى، وقد اعتبرت مجلة "التايمز" الأميركية مؤلف الكتاب طارق رمضان ضمن اهم المجددين فى القرن الحالى بوصفه مفكرا ومتحدثا إسلاميا لامعاً، وافضل من يقدم الصورة الحقيقية عن المسلمين فى أوروبا وأميركا.

 

ترجمة: أسامة الغزولي

عدد الصفحات: 173

Join our Mailing List

Sign up to receive our daily email and get 50% off your first purchase.