دار كلمات

المسلخ رقم 05 - كورت فونيغوت

QAR 55,00

كان كورت فونيغوت شاهدا لما حدث في دريسدين .كان محتجزا في أحد المسالخ مع آخرين من جنود الحلفاء الذين تم أسرهم أبان المعارك على أيد الألمان
لقد نجا فونيغوت من المحرقة لسبب منطقي وهو أن المسلخ الذي أحتجز فيه كان مشيدا تحت الأرض
وحتى يُجسم فونيغوت الفظائع التي نتجت عن قصف دريسدين بالقنابل الحارقة فقد عمد إلى كتابة رواية تجلت فيها عبقريته على الصعيدين التقني والفكري من أجل أن يسبغ على كارثة دريسدين أبعادا غير مألوفة تجعل منها حادثا تفوق واقعها التاريخي وتند عنه
. لقد دفع واقع الكاتب المشوش وصعوبة تشكيله إلى نبذ مواضعات الرواية التقليدية واعتماد الفنتازيا الخرافية بوصفها الوسيط الأنسب لتجسيد تجربته الفظيعة
تعتبر الرواية من أوسع الروايات رواجا وشعبية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وتعزى شعبيتها لاعتمادها بقوة على رصيد روايات الخيال العلمي فالأسطورة المبتدعة تنفخ الروح في نص الرواية هي أسطورة السفر للفضاء
ولأن كانت أجزاء الرواية المفعمة بالخيال العلمي تشبع حاجات القارئ للتحليق بالخيال العلمي فإن الأجزاء المتعلقة بالحرب العالمية الثانية تخلف في وجدانه انطباعا لا يزول من جراء ويلات الحرب وما صاحبها

ترجمة: يونس بن عمارة

عدد الصفحات: 269

Join our Mailing List

Sign up to receive our daily email and get 50% off your first purchase.